أهلا بك زائرنا العزيز ... يمكنك تصفح الموقع ومعرفة كل ما هو جديد و مفيد و ذو قيمة بالنسبة لك و تستطيع الدخول من لوحة التسجيل التالية:


نسيت كلمة المرور ؟

كلمة المجلس الإشرافي

 

تجاوز العمل الخيري ـ بعمره المديد في المملكة العربية السعودية ـ مرحلة التأسيس، كما تجاوز مرحلة التبلور في أشكال مختلفة، شملت معظم أنماط الحاجات الإنسانية.

بارك الله تعالى هذا العمل فسدَّ ثغرات كثيرة في غاية الأهمية، وقف بها مع مؤسسات الدولة المختلفة رافدا ومعززا، وقدم نماذج مضيئة وعالية الجودة، حصل بعضها على شهادات محلية وإقليمية وعالمية، حتى استحقت أن تُحتذى على مستويات داخلية وخارجية.

فالحاجة إلى بيوت الخبرة باتت ضرورة في عصر منظمات المجتمع المدني، فإن الأموال وحــدها لا تكفي لإنشــاء مشروع خيري ناجح، والرغبة وحدها لا تكفي لصلاحية فريق العمل لتحقيق أهداف المنظمة الخيرية، ولذا كان لابد من توافر بيت خبرة لكل نوع من أنواع العمل الخيري الذي يقدمه القطاع الثالث غير الربحي في بلادنا ليكون مرجعا مهنياً، وليس إداريا ولا مالياً - لكل الجهات التي تعمل في إطار اهتمامه.

وقد اتجهت جملة من الجمعيات واللجان والمراكز الخيرية إلى العمل المؤسسي المبني على رؤية ورسالة وقيم، وابتنى بعضها إستراتيجية ذات مدى مناسب لعملها، جعلتها تتجه إلى أهداف محددة، مما أكسبها نجاحات متفردة، وآثارا بالغة النفع، مع توفير لكثير من الجهود والأموال والأوقات التي قد تذهب هدرا، حين يغيب التخطيط المهني.

وجاء الآن دور بناء بيوت الخبرة، التي تدرس التجارب الناجحة، وتستكشف جوانب الجودة فيها، وتؤلف بينها، لتشكل منها نماذج قابلة للاستنساخ، مع الحرص على الاستفادة من سلبياتها؛ لتحسين المنتج، والتي تقدم دعما هو الأهم من جميع أنواع الدعم، حيث يُعدُّ بيت الخبرة: «مؤسسة استشارية تضم مجموعة من الخبراء في اختصاص ما، تستهدف النهوض بمؤسساته، من خلال تفعيل الخبرات، والمعارف، والمهارات، في: تأسيس المنظمات، ووضع لوائحها، واستراتيجياتها، وأهدافها، وخططها، وتأهيل كوادرها الإدارية والمهنية، وتعزيز إيجابياتها، وقياس أثر مشروعاتها، وتحسين أدائها، وتوثيق تجربتها، وتناقل خبراتها بينها وبين مثيلاتها».

إن ما يفترض أن تقوم به بيوت الخبرة من خدمات فنية وإدارية ومهنية للمؤسسات الخدمية، لا يقل أهمية عن المَنْح المادي؛ لأن الخبرة لا يمكن الحصول عليها بالشراء، بل هي نتاج عمل ومعاناة وجهود متتابعة ومراقبة وملاحظة ورصد وقياس في ظل علم متجدد في المجال الذي تخدمه.

وتأتي فكرة مشروع (بنك البرامج الأسرية) ليمثل قاعدة بيانات إلكترونية؛ تضم ملفات برامج أسرية متكاملة قابلة للتنفيذ والتطوير، تستهدف توحيد الجهود المبذولة لبناء وإعداد البرامج التي تخدم الأسرة، وتمكين الجهات المستفيدة للوصول الأسهل إلى احتياجها من البرامج الأسرية، والعمل على تطوير وتحديث البرامج الأسرية تبعًا للمتغيرات، ومعطيات المرحلة، وإتاحة البرامج لدراستها من الباحثين المختصين، وتقديم المقترحات بشأنها، والمتابعة التقييمية لأثر البرامج العام في ضوء تقدير مدى الاحتياج، والتنفيذ، وتقديم الدعم الإشرافي والتنفيذي لبناء وتنفيذ البرامج الأسرية.

 

إن (مركز بيت الخبرة للبحوث والدراسات الاجتماعية الأهلي) قد اختار لنفسه أن يخدم التنمية الأسرية من بين الجوانب الاجتماعية المتعددة؛ نظرا لأن الأسرة هي حجر الأساس في بناء المجتمع، والمنطلق إلى التنمية البشرية كلها.

شكر الله لمؤسسة سليمان بن عبد العزيز الراجحي الخيرية تبنيها هذه المؤسسة الطموح؛ لتكون منطلقا مهنيا، ومرجعا احترافيا، وبيت خبرة لتخدم كل المؤسسات الأسرية في المملكة العربية السعودية، بل وكل فرد يرغب في خدمة (الأسرة).